الزاوية الهبرية الدرقاوية المركزية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الزاوية الهبرية الدرقاوية المركزية

مُساهمة من طرف Zaouia Habria في الجمعة أغسطس 26, 2016 10:45 pm


مؤسسها هو الحاج محمد الهبري العزاوي وهو سيدي محمد بن قدور الوكيلي نسبة الى عبد الله بن عزة من آل البيت الادريسي دفين قسم بني خالد، وينقل الرواة ان الحاج محمد الهبري المذكور اخذ السر عن زاوية كركر التي كان يرأسها مولاي العربي الدرقاوي. وهذه الزاوية واقعة في الريف من قبيلة تمسمان وفي ملحقة اعزيب ميضار اقليم الناظور. توجد هذه الزاوية بالضريوة التي هي من ملحقات احفير على الحدود المغربية الجزائرية وقريبة من السعيدية. ومن ميزات هذه الزاوية من غيرها من الزوايا استعمال الطبول أثناء رقصاتهم " الحضرة " مع أناشيد وجدانية.
والميزة الثانية: " الخلوة " وهي عبارة عن طلب المريد من الشيخ ذكر إسم الله الاعظم " الله " والانقطاع إلى ذلك في مكان قرب الزاوية، وهذا المكان عبارة عن محل ازاء شجرة من سدر عادية يلازم المريد بها ليل نهار يردد ذكر " الله، الله " إلا في أوقات الصلوات والفترات التي يتناول طعاما متواضعا بسيطا كما وكيفا. ولا يكاد يمر اسبوع على هذه العملية في الغالب حتى يأخذ المريد في كلام غير عادي، ويعيش عيشة إضطراب فاقدا اتزانه العقلي، فلا يمشي إلا مضطربا، ولا يأكل إلا مضطربا ، ولا يأكل ولا ينام إلا قليلا، ويتنقل من مكان إلى مكان بدون هدف، وفي معظم الاحيان لا يعرف حتى أقاربه، ويقفز لكل صوت ويرقص في أي مكان كان، وإذا ذكر اسم الله، أخذ في ترديده ما شاء الله، ولا يقوم بشؤونه العادية. وقد تطول مدة هذه الحالة عدة شهور، وإن كان أهله يزورونه أحيانا. وكم من هؤلاء المريدين الذين يدخلون هذه الخلوة قد فقدوا حياتهم العادية نهائيا، وكم منهم من أثر ذلك على صحته، فعاش معلولا الى النهاية. والقصد من هذه " الخلوة " في نظر الزاوية هو العمل على التخلية لحط الذنوب بما ينقطع اليه المريد من العبادة والزهد في الدنيا، ثم مشاهدة الانوار الالهية والرؤى السعيدة وهو ما يسمى بالتحلية.
ومن تقاليد هذه الزاوية أن يتناول المريد اي مريد واي زائر من المريدين طعام الشعير فحسب، إلا بعض الاشخاص الممتازين. ومن شعارها عدم تناول شرب البن (القهوة)، و أن لا يوضع كأس الشاي على غير المائدة، وعادة ما يكون على حسابهم الخاص. ومن عادات هذه الزاوية ايضا جلوس المريدين على الحصيرة، ومن حين لآخر يخرج عليهم الشيخ مرتديا ثيابا صوفية متواضعة جدا، ويجلس على الارض عارية من أي فراش، و إن ك ان لا بد من الفراش فالحصيرة ليس إلا. ويفتتح حديثه مع المريدين بقول الله تعالى: " مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى ". وذلك إشارة إلى أن الانسان يجب ان لا يستنكف من الجلوس على الارض لانه منها واليها. وحديث الشيخ بسيط في حد ذاته يتلخص في بعض العظات العمومية.
خلفاء الشيخ سيدي الحاج محمد الهبري بالتناوب هم:
سيدي محمد الهبري الصغير
سيدي أحمد
سيدي اعمرو
و الشيخ الحالي للزاوية الهبرية الدرقاوية هو سيدي محمد الهبري بن سيدي الحاج عمرو الهبري



avatar
Zaouia Habria
Admin

المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaouiahabria.marocs.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى